كلمة رئيس مجلس الإدارة

أنت هنا:  الرئيسية » كلمة رئيس مجلس الإدارة

الموهبة هي منحه أختص بها الله بعض البشر على وجه الأرض. من أجل أن تزدهر أي صناعة فلابد أن تتوافر لها عدة مقومات لذلك فهي تحتاج إلى جهد شاق، رؤية واضحة، إبداع، بنية تحتية جيدة بالإضافة إلى قاعدة كبيرة من المواهب.

 لكن هناك سؤال مطروح أولاً، هل كرة القدم تعتبر صناعة؟ نعم ولا شك في ذلك، وإذا كنتم لا تدركون أنها تعتبر صناعة فأنصحكم بالبحث عن مجال آخر.

 

في مصر، وفي آخر 50 عام، يعتقد الناس أن كرة القدم مجرد وسيلة للترفيه، المرح، تمضية وقت فراغ، ومؤخراً أصبحت أداة سياسية. هذا النوع من التصور أصبح بمثابة السرطان الذي يدمر كرة القدم المصرية، ولكننا جئنا لنغير ذلك المفهوم.

 

تمتلك مصر مواهب كثيرة جداً في مجال كرة القدم، بمجرد أن تسير في شوارع وسط البلد بالقاهرة، أو تركب سيارتك وسط الحقول بصعيد مصر ستشاهد أطفال يتناقلون الكرة مثل لاعبون الكرة المحترفون بأوروبا وهذا ما يجعلني حزيناً. مثل هؤلاء الأطفال الموهوبون يستحقون صناعة قائمة على أساس صحيح بما تحتويها من فرص عمل كثيرة لهم من أجل تحسين مستوى معيشتهم وأيضاً لمساعدة بلدهم.

 

مصر هي بلدنا التي نحبها من أعماق قلوبنا و شغفنا هو كرة القدم. لقد أخذنا عهد على أنفسنا بأننا (إن شاء الله) سنستطيع خلق صناعة لكرة القدم في مصر قائمة على أساس صحيح ليستفيد بها الأجيال القادمة وأيضاً لتساعد أمتنا مصر.

 

عندما قام رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جون كينيدي بتعيين روبرت ماكنامارا ( والذي كان يشغل في ذلك الوقت رئيس شركة فورد) وزيراً للدفاع في الستينيات من القرن الماضي، كان على ماكنامارا أن يختار رئيس جديد لشركة فورد ليخلفه من ضمن 12 نائب له. هل تعلمون كيف أختار الشخص المناسب لخلافته؟ لقد قام بإعطاء ال12 نائباً أجازة!! وقام ماكنامارا بمراقبة عمل ال12 قطاع التي يرأسها نوابه. ووقع أختياره على النائب الذي يعمل قطاعه بشكل صحيح حتى في غياب رئيسه. التفويض هو مفتاح النجاح.

 

على الرغم من أني مؤمن كلياً بالرأسمالية، حلمي هو أن أهدي ما سنصل إليه (إن شاء الله) في نهاية سعينا إلى الشعب المصري.

 

تحياتي،،

 

محمد عثمان

 

رئيس مجلس إدارة النادي

 

شركة مصر لكرة القدم

 

نادي مصر لكرة القدم